« الرآية » في لقاء خاص وحصري مع المنشد « شافي العنزي »

في كل مكان من أرجاء هذا الوطن وفي كل شبر منه ، مواهب ورجال سطروا لهم تاريخ لشهرة بدأت معهم من مرحلة نقطة الصفر واستمر عطاء مخزون فكرهم الثري تميزوا بأعذب الشيلات ، تتنامى وهلة تلو الأخرى وأخرى تلو التي تليها ، حتى أصبحوا كشروق شعاع الشمس المُشع المضي المنير ، فالشمس يبقى قرصها كما هو بيّن واضح لعيون المبصرين ، ولا تغطى بغربال .

صحيفة “الرآية” دائماً ماتحاول أن تختار لكم ماهو شيق لمتابعيها فاليوم تختار لكم شخصية مشهورة بالمملكة سَطر بصوته الملفت والجذاب واللطيف أحبه متابعيه بكل فئاتهم .

شخصية هذا اليوم هو الملقب بـ ”منشد الوطن” حيث نقلنا لكم لقاء صحفي خاص وأجرينا معه هذا الحوار :

بالبداية نرحب بك وبودنا التعريف في نبذة مختصرة تحب أن يعرفها القراء عنك؟

● أولاً نرحب بكم وبالسادة القراء وأشكر لكم هذه الإستضافة واللقاء الممتع الإسم / شافي بن عادي الفقير المنبهي العنزي من سكان محافظة تيماء ومسقط رأسي محافظة العلا وتحديداً في ( الحجر ) .

ماهو سبب اختيارك لقب ( منشد الوطن ) ؟

● يعتبر هذا اللقب عز وفخر لي وتعبيراً عن حبي لوطني الغالي .

كيف كانت بداياتك في عالم الإنشاد ؟

● بالنسبة لمجال الإنشاد دخلته متأخر وعن طريق الصدفة كانت لي قصيدة مرثية بوفاة أخي رحمه الله وكنت ارددها بصوتي وسجلتها وتأثر بها الكثير لدرجة طلبوا إرسالها ومن هنا برزت مسيرتي الإنشادية .

ما هي أول شيلة قدمتها للجماهير ؟

● كما قلت لك أو شيلة قدمتها هي ( مرثية أخي ) .

ماهي الشيلة الأقرب لقلبك ؟

● شيلة ( عاش سلمان ) وشيلة أنا ( سعودي ولد سلمان ) .

هل هناك قصائد ترفضها ولماذا ؟

● نعم إذا كانت القصيدة بلا معنى أو فيها خلل بالوزن والقافية .

من هو الشخص أو الأشخاص الذين ساندوك ودعموك في موهبة الإنشاد ؟

● الكثير ساندوني ولا أستطيع أن احدد شخص معين لكي لا ننسى أحد .

هل هناك أشخاص حاولوا عرقلة مسيرتك ؟

● لا الحمد لله لا يوجد هناك أشخاص .

دعنا نبتعد قليلاً عن هذه الأجواء المشحونة والمتوترة ونسألك ماهي الشيلة التي حققت صدى لم تكن تتوقعها ؟

● أغلب شيلاتي الوطنية هي اللي حققت نجاحي .

حدثنا عن مقاييس النجاح التي وصلت بها أعمالك الإنشادية حسب وجهة نظرك ؟

● مادمت أنني شاركت بأغلب مدن المملكة بشيلاتي الوطنية أعتبر حققت نجاحي .. ويكفي أني أحمل لقب منشد الوطن بإشادة كثير من الإعلاميين والمسؤولين .

من هو المنشد الذي تتمنى المشاركة معه ؟

● كل منشد وطني .

هل تهتم بوسائل التواصل والمواقع الإجتماعية ؟

● في الواقع أحيانناً .

شيء خاص تريد أن تصرح به لصحيفة “الرآية” وقرائها ؟

● أتمنى من الإعلام دعم كل موهبة تفرض نفسها .

هل من كلمة توجها من خلال منبر صحيفة “الرآية” الإلكترونية لمن يمتلك صوت جميل ويريد الدخول لعالم الأناشد ؟

● لا تقلد صوت فنان معروف ومشهور وتتقمص شخصيته لدرجة أن تحاول تقليد طبقة صوته .

في نهاية هذا اللقاء الشيق كلمة ختامية تود أن تقولها للسادة القراء :

أود أن أتقدم بالشكر والعرفان لصحيفة ” الرآية ” الإلكترونية على إتاحة هذه الفرصة وممتن لكم كرم الإستضافة واتمنى إني أفدت السادة القراء والمتابعين .

وسوم

لا يوجد تعليقات حتى الان

Avatar

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرآية الإلكترونية 2019