تحت شعار "القيادة والتطوير واستشراف المستقبل لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة"

“الشدادي” يحدد محاور البرنامج العلمي والمشاركين في الدورة 11 لمنتدى الإدارة والأعمال

أشاد الدكتور عبد الله بن جلوي الشدادي، رئيس منتدى الإدارة والأعمال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء (السبت) بالاهتمام والحرص الكبير الذي أبداه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، على تفضله برعاية فعاليات منتدى الادارة والأعمال في دورته الحادية عشر.

وقال الدكتور عبدالله الشدادي ان الدورة الحالية في نسختها الحادية عشرة ستنطلق في مدينة جدة فندق (الريتز كارلتون) يوم 2 مارس 2020 وتستمر لمدة ثلاثة أيام، بعنوان”القيادة والتطوير واستشراف المستقبل لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة”، مبينا ان هذه الدورة تأتي في اطار دعم وتعزيز خطط وبرامج ومبادرات رؤية المملكة 2030، وتختص في ابراز الدور الرئيسي والاستراتيجي لتطبيقات استشراف المستقبل لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة مع التأكيد على أهمية مواكبة المرحلة التنموية وخطة التحول الوطني ضمن أهداف رؤية المملكة 2030.

واستعرض رئيس المنتدى محاور الجلسات العلمية وورش العمل وأسماء رؤساء الجلسات وأبرز المشاركين والمتحدثين مع تسليط الضوء على جائزة رواد التغيير التي تشهدها فعاليات المنتدى والمعرض المصاحب الخاص برواد الأعمال والقيادات الشابة، مشيرا الى ان فلسفة تنظيم منتدى الادارة والاعمال تأتي بهدف استعراض نتائج الفكر والممارسة القيادية في المنظمات، وطرح مفاهيم إدارة التغيير والتجارب الناجحة لغايات تطوير قطاع الإدارة والأعمال على المستوى المحلي والعربي عبر ما يتم طرحه من أفكار وتجارب متميزة ورؤى عالمية.

وبين أن فعاليات المنتدى في دورته الحالية ستشهد طرح برنامجا علميا على مدار ثلاثة أيام يتضمن عقد سبع جلسات علمية يرأسها ويتحدث فيها نحو 30 متحدثا يمثلون نخبة من الخبراء والاكاديميين في مجال القيادة والتحول الرقمي من القطاع الرسمي والقطاع الخاص على المستوى المحلي والعربي، بالإضافة الى ورش العمل.

واشار الدكتور الشدادي الى ان فعاليات اليوم الأول ستشهد مراسم حفل الافتتاح، وعقد الجلسة الأولى التي ستتناول المحور الأول بعنوان (استشراف المستقبل … ضرورة تحتمها المتغيرات التقنية والاقتصادية)  حيث يتحدث في هذه الجلسة معالي الاستاذ محمد بن طويلع السلمي، مساعد وزير الخدمة المدنية، وكل من السادة بسام محمد فتيني، وعبد الله بن ناصر الحمود، حيث يتم مناقشة مجموعة من المواضيع تتعلق بالمحور من أهمها استشراف المستقبل وأهميته للمنظمات والمؤسسات الحكومية والأهلية، بالاضافة الى استشراف المستقبل وعلاقته بالقطاعات التنموية .

وبين أن فعاليات اليوم الثاني ستشهد عقد ثلاث جلسات علمية وثلاث ورش عمل، حيث تناقش الجلسة الثانية المحور الثاني الذي يحمل عنوان: الثورة الصناعية الرابعه … سماتها وتحدياتها، ويتحدث فيها كل من د. سعود بن محمد المهيدب، د. جلال سليمان العويبي، أما الجلستين الثالثة والرابعة فيتم خلالهما مناقشة المحور الثالث الذي يحمل عنوان: دور القيادات الإدارية في استشراف المستقبل ومواكبة التغيير في عصر الثورة الصناعية الرابعة، يتحدث خلالهما د.محمد نصيف، الاستاذ وليد محمد شعبان، د. محمد مصطفى محمود، ويلي ذلك عقد ثلاث ورش عمل.
وأضاف الدكتور الشدادي، أن اليوم الثالث سيشهد عقد الجلسة الخامسة والسادسة، والجلسة السابعة، بالاضافة الى ورشة عمل، حيث يتم تناول المحور الرابع بعنوان: عصر التطبيقات الالكترونية .. الفرص و التحديات و الحلول، والمحور الخامس بعنوان: الفرص والتحديات المستقبلية أمام الاقتصاد السعودي، والمحورالسادس بعنوان: نماذج وتجارب قيادية متميزه في استشراف المستقبل ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة.

وتطرق رئيس المنتدى في حديثه الى مبادرة جائزة رواد التغيير التي انطلقت تحت مظلة (منظومة الإدارة والأعمال)، ويتم تنظيمها بالتزامن مع انطلاق فعاليات المنتدى، وهي تعنى بإبراز دور المنشآت الإدارية والأفراد الرواد في إدارة وقيادة التغيير في المملكة العربية السعودية، من حيث تبني وسائل واستراتيجيات التغيير ومنهجية التخطيط والتنظيم، وإحداث التغيير في المنشآت والتعرف على أثر ونتائج عملية التغيير ببيئة العمل من حيث الكفاءة والجودة والمرونة وخلافه من النتائج المحمودة ببيئة العمل، بهدف دعم وتشجيع وتكريم اصحاب التجارب الريادية في التغيير من المنشآت والأفراد.

واشار الدكتور عبدالله الشدادي الى دور الشركاء الاستراتيجيين والرعاة الداعمين في انجاح الخطط التنظيمية للمنتدى، حيث تعتبر المنظمة العربية للتنمية الادارية ومجلة الادارة والأعمال والجمعية السعودية للإدارة وغرفة تجارة جدة وجامعة الأعمال والتكنولوجيا أهم الشركاء الاستراتيجيين للمنتدى.

وسوم

ads
ads

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الرآية الإلكترونية 2019