سياسـة الخصوصيـة

سياسـة الخصوصيـة
‫تدرك مؤسسة موجز الرآية للنشر الإلكتروني (صحيفة الرآية الإلكترونية ) أهمية الخصوصية وحماية البيانات الشخصية في العصر الرقمي وبالتالي فهي ملتزمة بحماية خصوصية مستخدمي خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية أثناء تصفح أو استخدام مواقعنا الإلكتروني واستخدام خدماتنا.‬

‫ستوضح سياسة الخصوصية هذه (“سياسة الخصوصية”) كيف تضمن صحيفة الرآية حماية البيانات الشخصية على مستوى متقدم (مثلا أي معلومات تتعلق بالأشخاص الطبيعيين الذين يمكن تحديد هوياتهم، بشكل مباشر أو غير مباشر، خاصة بالرجوع إلى سمة تعريف مثل الاسم أو رقم التعريف أو معلومات عن الموقع أو معرف الإنترنت، أو واحدة أو أكثر من العوامل المحددة لهذا الشخص الطبيعي؛ المشار اليها فيما بعد  بـ “البيانات الشخصية”).‬

‫وبشكل محدد، ستوضح سياسة الخصوصية هذه ما يلي:‬
* ‫لماذا نقوم بجمع ومعالجة بياناتك الشخصية وكيف نستخدمها؛‬
* ‫على أي أساس قانوني نقوم بمعالجة بياناتك الشخصية؛‬
* ‫من يمكنه الولوج إلى بياناتك الشخصية؛‬
* ‫أين يمكن تخزين أو نقل بياناتك الشخصية؛‬
* ‫كيف نحمي أمن بياناتك الشخصية؛‬
* ‫إلى متى نقوم بالاحتفاظ ببياناتك الشخصية؛‬
* ‫ما الحق الذي يمكن أن تمارسه فيما يتعلق ببياناتك الشخصية بموجب القوانين واللوائح الحالية؛‬
* ‫كيفية الاتصال بنا.‬
‫تطبق سياسة الخصوصية هذه على جميع الخدمات التي تعرضها وتقدمها مؤسسة موجز الرآية للنشر على مواقعها الإلكتروني، وتطبيقاتها الرقمية، مسابقاتها وغيرها من الخصائص الرقمية (“لمؤسسة موجز الرآية للنشر الإلكتروني”).‬

‫يمكن أيضا إرسال إشعارات خاصة أخرى تسلط الضوء على استخدامات معينة نرغب إجرائها على بياناتك الشخصية بالإضافة إلى إمكانية الاشتراك أو إلغاء استخدامات محددة على أساس كل حالة على حدة، بما في ذلك الخدمات الجديدة أو خدمات أخرى قد يكون لها سياسة خصوصية خاصة بها.‬

‫يًرجى الملاحظة أنه في بعض الدول يجب أن يكون عمرك 18 عاما أو أكثر للاشتراك في خدمات صحيفة الرآية، قد يكون سن الرشد أكثر من 18 عاما، وفي هذه الحالة يجب عليك بلوغ هذا السن حتى تتمكن من الاشتراك. ‬

‫في حين يمكن للأفراد دون سن 18 الاستفادة من خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية ، إلا أنهم قد يفعلون ذلك فقط من خلال تدخل وإشراف وموافقة أحد الوالدين أو الوصي الشرعي.‬

‫تعريفات رئيسية لسياسة الخصوصية:‬
* ‫”أنا”، “لنا”، أو “نحن” تشير إلى صحيفة الرآية الإلكترونية .‬
* ‫”أنت”، أو “المستخدم” تشير إلى الشخص (الأشخاص) الذي يستخدم خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية.‬
 
 
لماذا نقوم بجمع ومعالجة بياناتك الشخصية؟
‫نقوم بجمع ومعالجة بياناتك الشخصية للأغراض التالية:‬
* ‫لتزويدك بالخدمات التي تطلبها منا؛ للسماح لك باستخدام النماذج عبر الإنترنت والاستطلاعات، بما في ذلك خدمات ميدل ايست نيوز التي لا تتطلب أي شكل من أشكال التسجيل؛ وللسماح لك بالتسجيل في خدمات معينة، مثل النشرات الإخبارية أو موجز المعلومات أو تحديثات الرسائل النصية القصيرة أو لإنشاء حساب، وفي هذه الحالة سوف نطلب منك بيانات شخصية مثل اسمك أو عنوان بريدك الإلكتروني أو رقم هاتفك.‬
 
* ‫للسماح لك بمشاركة المعلومات؛ للسماح لك من الاستفادة بشكل تام من مميزات المشاركة التي نقدمها مثل المشاركة في منتديات المشاهدين وهيئات المناقشة والتفاعل مع تطبيقات الشاشة الثانية للمشاهدة المشتركة؛ وللسماح لك بإنشاء حساب تعريفي يمكن رؤيته من قبل العامة على صحيفة الرآية الإلكترونية ، والذي قد يشمل – إن اخترت ذلك – على اسمك وصورتك؛ ولضم معلوماتك الشخصية التي حصلنا عليها من خلال إحدى الخدمات مع المعلومات التي جمعناها من خدمات أخرى مقدمة من ميدل ايست نيوز لتسهيل مشاركة بعض الأشياء مع الأشخاص الذين تعرفهم.‬
 
* ‫للحفاظ على خدماتنا وتحسينها؛ لفهم كيفية استخدامك لخدمات صحيفة الرآية الإلكترونية و وظائف أخرى؛ ولتطوير خدمات وعروض جديدة.‬
 
* ‫لمنحك خدمات خاصة باحتياجاتك واهتماماتك؛ لتزويدك بمحتوى مخصص مثل الإعلانات والخدمات ذات الصلة؛ والسماح لنا بمعرفتك بشكل أفضل لمنحك المزيد من الخدمات التي تطلبها المزيد من العروض والعروض الحصرية والمعلومات والمسابقات ولمنحك تجربة أفضل كمستخدم؛ وللكشف عن أشياء أكثر تعقيدا مثلا إي الإعلانات قد تجدها أكثر فائدة أو أي الخدمات والمعلومات أكثر ملاءمة لك، مما يمنحك تجربة أفضل وأكثر إفادة لممتلكاتنا الرقمية.‬
 
* ‫لتنفيذ معاملات الدفع؛ لتخزين سجل المعاملات؛ والتأكد من دفع رسوم اشتراكك في خدماتنا؛ والامتثال للالتزام القانوني أو التنظيمي بهذا الصدد.‬
 
* ‫للتواصل معك؛ للسماح لك بالاتصال صحيفة الرآية الإلكترونية؛ والاحتفاظ بسجل محادثاتنا؛ ولمساعدتك على حل أية مسائل قد تواجهها؛ ولإرسال العروض الترويجية والتسويق المباشر لك؛ ولإخبارك عن خدماتنا مثل تزويدك بمعلومات عن برامج مقبلة أو إضافة تعديلات على ممتلكاتنا الرقمية؛ وللاتصال بك للمنافسة والمشاركة في العروض المختلفة.‬
 
* ‫لإنشاء وللحفاظ على بيئة موثوقة وآمنة؛ التحقيق أو كشف أو منع أو الإبلاغ عن الاحتيال أو التحريفات أو الانتهاكات أو الحوادث الأمنية أو غيرها من الأنشطة المحظورة أو غير القانونية المحتملة؛ ولحماية بائعينا وحقوقك وأمان وسلامة خدماتنا؛ ولتطبيق شروط الخدمة الخاصة بنا أو غيرها من الاتفاقيات أو السياسات؛ وللتحقق من هويتك.‬
 
* ‫الامتثال لأية قوانين أو أنظمة سارية؛ أو الاستجابة لطلبات قانونية للحصول على معلومات من الحكومة أو من خلال الإجراءات القانونية؛ ولتحقيق أي غرض آخر يتم الإفصاح عنه لك فيما يتعلق بخدماتنا؛ والاتصال بك لحل النزاعات وتقديم المساعدة في خدماتنا.‬
 
على أي أساس قانوني نقوم بمعالجة بياناتك الشخصية؟
‫بناءً على نوع البيانات التي سيتم معالجتها، سنقوم بمعالجة بياناتك الشخصية على أحد الأسس التالية:‬
* ‫موافقتك المسبقة: على سبيل المثال، عندما نعرض عليك التسجيل في خدماتنا وإنشاء حساب لك، أو الاشتراك في رسائلنا الإخبارية أو رسائل البريد الإلكتروني التسويقية أو عندما نطلب منك اتباع أي إجراء ذو صلة يتيح لك إما قبول أو رفض معالجة البيانات المتوخاة بوضوح؛ في حال قبولك، يحق لك سحب موافقتك في أي وقت. ومع ذلك، وفي بعض الحالات، إن اختيارك لعدم الإفصاح عن بياناتك الشخصية أو سحب موافقتك قد يؤدي إلى الحد من إستخدامك لخدماتنا أو ميزاتنا أو عروضنا. على سبيل المثال، قد لا يكون بإمكانك الولوج إلى أجزاء معينة على مواقعنا الإلكترونية والرد على استفساراتك دون تقديم المعلومات ذات الصلة.‬
 
* ‫علاقة تعاقدية: في مثل هذه الحالة، إن معالجة بياناتك الشخصية ضروري بشكل عام لتنفيذ أو إنجاز العقد؛ مما يعني أنه في حال عدم رغبتك بقيامنا بمعالجة بياناتك الشخصية في هذا السياق، قد نرفض الدخول في مثل هذا العقد معك.‬
 
* ‫مصلحة مشروعة: بمعنى قانون حماية البيانات: على سبيل المثال عند تطبيق المراقبة أو أجهزة التعقب التي تشير إلى معالجة البيانات الشخصية للكشف عن عمليات الاحتيال والتطفل عبر الإنترنت ومنعها. مثلا عندما تقوم بالوصول إلى وزيارة مواقعنا الإلكتروني، حتى بدون إنشاء حساب، والاستفادة من الخدمات التي تقدمها صحيفة الرآية الإلكترونية و/أو الممتلكات الرقمية صحيفة الرآية الإلكترونية، فإنك تقر بأننا قد نقوم بتنفيذ معالجة شرعية للبيانات كما هو موضح في سياسة الخصوصية هذه. إن كنت لا توافق على هذه السياسة، فقد ترغب في التوقف عن مشاهدة / استخدام مواقعنا الإلكتروني.‬
 
* ‫الالتزامات القانونية المطبقة على أنشطتنا.‬
 
من يمكنه الوصول إلى بياناتك الشخصية:
‫للأغراض الموضحة أعلاه، سنمنح إمكانية الوصول إلى بياناتك الشخصية لموظفي صحيفة الرآية الإلكترونية المرخصين وأعضاء صحيفة الرآية الإلكترونية الذين يحتاجون إلى معرفة تلك المعلومات من أجل معالجتها لمصلحتنا، والذين يخضعون لالتزامات تعاقدية سرية صارمة وقد يتم تأديبهم وحتى إنهاء تعاملنا معهم في حال أخفقوا في تنفيذ هذه الالتزامات. ‬
‫بالإضافة إلى ذلك، قد نحتاج إلى نقل أو السماح لطرف ثالث معتمد بالوصول إلى بياناتك الشخصية وهم:‬
* ‫الموردين ومزودي الخدمات الذين نتعامل معهم لمعالجة البيانات الشخصية أو تنفيذ خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية‬
* ‫ بالنيابة عنا (بناءً على تعليماتنا وتبعا لسياسة الخصوصية الخاصة بنا وغيرها من التدابير الأمنية والسرية المناسبة)؛‬
 
* ‫الخلفاء في ملكية الشركة او أعمالنا (أو في مناقشات جدية حول مثل هذا الاحتمال مع المالكين الجدد (المحتملين) للأعمال أو الشركة)؛ في هذا الصدد إذا تغيرت ملكية الشركة أو جميع أعمالنا أو جزء كبير منها أو تمت عملية إعادة تنظيم المؤسسة أو أي إجراء آخر أو تنقلات بين كيانات تابعة لموجز الرآية للنشر الإلكتروني ، فإنك تقر وتقبل بأننا قد نحتاج إلى نقل بياناتك الشخصية إلى الطرف الثالث ذو الصلة (أو المستشارين) كجزء من أي عملية لغرض تحليل إي عرض بيع  مقترح أو إعادة تنظيم للمالك الجديد. قد نحتاج أيضا إلى نقل بياناتك الشخصية إلى تلك الجهة المعاد تنظيمها أو الطرف الثالث بعد عملية البيع أو إعادة تنظيم بياناتك الشخصية لاستخدامها لنفس الأغراض الموضحة في سياسة الخصوصية هذه؛‬
‫                                                                                             ‬
* ‫ممثلي وكلائنا الإعلاميين؛‬
 
* ‫المستشارون القانونيون والشهود والخبراء والسلطات القضائية وشبه القضائية من أجل حماية المجموعة من أي أذى لحقوقها وممتلكاتها أو سلامتها، وحماية مستخدمينا أو الجمهور وأي طرف ثالث على النحو المطلوب أو المسموح به بموجب القانون، وفرض الشروط اللازمة للخدماتنا، بما في ذلك التحقيق في الانتهاكات المحتملة؛‬
 
* ‫السلطات الإدارية أو القضائية من أجل تلبية متطلبات أي قانون ساري المفعول ونظام وإجراء قانوني أو طلب حكومي واجب النفاذ.‬
‫قد نقوم أيضا بتجميع بيانات مجهولة للعموم ولطرف ثالث وشركاء معتمدين آخرين – مثل شركات الإعلان أو المواقع المتصلة. على سبيل المثال قد نشارك المعلومات للعامة لعرض مؤشرات حول الاستخدام العام لخدماتنا.‬
 
أين يمكن تخزين أو نقل بياناتك الشخصية؟
‫صحيفة الرآية الإلكترونية تابعة لمؤسسة موجز الرآية للنشر الإلكتروني ومقرها المملكة العربية السعودية الرياض .‬

‫ولهذا السبب، قد نحتاج إلى نقل بياناتك الشخصية إلى مناطق أخرى، بما في ذلك النطاق خارج المنطقة الاقتصادية العربية، وإلى بلدان قد تكون قوانين حماية البيانات فيها أقل من تلك الموجودة في بلدك. على سبيل المثال، قد نقوم بمعالجة بياناتك الشخصية على خادم يقع خارج الدولة التي تقيم فيها ولهذا الغرض قد نقوم بنقل بياناتك الشخصية إلى خارج دولة إقامتك.‬

‫من أجل ضمان مستوى كاف وثابت من الحماية لبياناتك الشخصية، سنستمر بتنفيذ بشكل دائم الضمانات المناسبة لحماية بياناتك الشخصية.‬
‫لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بنا كما هو موضح في الفقرة “كيفية الاتصال بنا”.‬
 
كيف نحمي أمن بياناتك الشخصية؟
‫نحن نتبع إجراءات أمنية مادية وإلكترونية وتقنية وتدابيرأمنية وتنظيمية مناسبة، بما في ذلك نماذج الحوكمة لحماية بياناتك الشخصية وفقا لقانون حماية البيانات من الوصول غير المصرح به إلى البيانات الشخصية أو استخدامها أو تغييرها أو الإفصاح عنها أو إتلافها.‬

‫يرجى الملاحظة أنه لا يمكن ضمان نقل أية بيانات عبر الإنترنت أو الموقع الإلكتروني من دون أي تدخل. بالإضافة إلى ذلك، عليك أيضا اتخاذ الإجراءت المناسبة لحماية بياناتك الشخصية خاصة من خلال الحفاظ على كلمة المرور وسريتها. إن كنت تعلم أو لديك شكوك بأن بيانات اعتماد حسابك قد ضاعت أو تمت سرقتها أو اختلست أو تعرضت لأية مخاطر أخرى أو في حال وجود أي استخدام غير مصرح به فعليا لحسابك، يُرجى منك الاتصال بنا باتباع التعليمات الواردة في الفقرة “كيفية الاتصال بنا” أدناه.‬

‫إن كنا نعلم أو لدينا سبب للاعتقاد أن بياناتك الشخصية قد تعرضت للاختراق، سوف نقوم فورا بإبلاغ المستخدمين المتضررين من حدوث خرق وفقا للقوانين المعمول بها.‬
 
ما هي مدةالاحتفاظ ببياناتك الشخصية؟
‫سوف نقوم بالاحتفاظ ببياناتك الشخصية طالما أن حسابك ناشط، أو طالما كان ذلك ضروريا للغرض الذي تم جمع البيانات من أجله أساسا. مدة اللإحتفاظ هذه قد تصل إلى 10 سنوات. وتستند فترات الاحتفاظ لدينا على احتياجات أنشطتنا، والمعلومات الخاصة بك التي لم يعد هناك حاجة لها يتم تحويلها لمعلومات مجهولة بشكل قاطع أو تدميرها.‬

‫نهدف إلى الحفاظ على خدماتنا بطريقة تحمي المعلومات من التدمير العرضي أو الضار. ولهذا السبب، بعد حذف المعلومات من خدماتنا، قد لا نقوم فورا بحذف النسخ المتبقية من خوادمنا النشطة وقد لا نزيل المعلومات من أنظمة النسخ الاحتياطي الخاصة بنا.‬

‫يجوز لنا أيضا الاحتفاظ ببياناتك الشخصية لفترات أطول إذا لزم الأمر للامتثال لالتزاماتنا القانونية أو لحماية مصالحنا المشروعة.‬
 
كيفية الوصول إلى وتحديث وحذف بياناتك الشخصية؟
‫بموجب قانون حماية البيانات يحق لك ممارسة الحقوق التالية:‬
* ‫الحق في الوصول إلى بياناتك الشخصية، وفي هذه الحالة قد نوفر لك نسخة عن هذه البيانات، إن لم يكن ذلك متاحا لك مباشرة، على سبيل المثال ضمن حسابك الشخصي؛‬
 
* ‫الحق في تعديل بياناتك الشخصية، إن كانت بياناتك غير دقيقة أو قديمة؛ في هذا الصدد، من المهم أن تكون البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك دقيقة وحديثة. يرجى إطلاعنا في حال حدث أي تغيير على بياناتك الشخصية خلال الفترة التي نحتفظ بها بمعلوماتك؛‬
 
* ‫الحق في سحب الموافقة، حيث تعتمد المعالجة على موافقتك المسبقة وسحب موافقتك على جميع عمليات التسويق؛‬
 
* ‫الحق على الاعتراض على معالجة بياناتك الشخصية، حيث تعتمد المعالجة على مصالحنا المشروعة، بقدر ما يسمح له موقفك؛‬
 
* ‫الحق في مسح البيانات الشخصية الخاصة بك؛‬
 
* ‫الحق في تقييد معالجة البيانات الشخصية الخاصة بك؛‬
 
* ‫الحق في تلقي بياناتك الشخصية لإرسالها إلى طرف ثالث أو لنقل بياناتك الشخصية إلى طرف ثالث من اختيارك إن كان ذلك ممكنا تقنيا؛‬
 
* ‫الحق في تقديم شكوى لدى هيئة مختصة بحماية البيانات إذا اعتبرت أن معالجة بياناتك الشخصية قد انتهك قانون حماية البيانات.‬
‫يمكنك إرسال طلب لنا بهذا الشأن في أي وقت كما هو موضح في قسم “كيفية الاتصال بنا”.‬
‫يرجى ملاحظة ما يلي:‬
* ‫قد نحتاج إلى التحقق من هويتك قبل أن نتصرف بناء على طلبك؛‬
 
* ‫بما أن ممارسة هذه الحقوق تخضع لشروط وقيود قانونية معينة، قد نضطر إلى رفض طلبك إذا لم يتم استيفاء هذه الشروط أو في حال وجود قيود قانونية؛‬
 
* ‫قد نقوم برفض طلبات متكررة بدون سبب معقول، وتتطلب جهدا فنيا (على سبيل المثال تطوير نظام جديد أو تغيير أساسي للممارسات الحالية)، أو تشكيل خطر على خصوصية الآخرين.‬
‫على أية حال، سنسعى إلى التعامل بشكل فوري مع طلبك خلال شهر واحد (خاضعا لأية تمديدات نحققها قانونيا). إذا قمنا برفض طلبك، سوف نخبرك بالأسباب.‬
 
كيف نقوم باستخدام الكوكيز (Cookies)؟
‫الكوكي هي جزء صغير من المعلومات التي يرسلها خادم الويب إلى متصفح الويب، مما يتيح للخادم جمع المعلومات من المتصفح. تسمح لك معظم المتصفحات بإيقاف تشغيل الكوكيز. إن كنت ترغب بمعرفة كيف يمكنك القيام بذلك، يرجى الاطلاع على قائمة المساعدة على المتصفح الخاص بك. ومع ذلك، إن بعض الكوكيز مهمة لنا حتى نتمكن من تزويدك بخدمات ميدل ايست نيوز التي طلبتها وسوف يؤدي إيقاف الكوكيز إلى الحد من استخدامك لملكياتنا الرقمية.‬
‫على سبيل المثال، نحن نقوم بتخزين الكوكيز والتقنيات المشابهة ونستخدمها:‬
* ‫لتحسين تجربتك كمستخدم وضمان الجودة الشاملة لخدمات ميدل ايست نيوز؛‬
 
* ‫للتعرف عليك عند زيارتك المواقع الالكترونية الرقمية الخاصة بنا؛‬
 
* ‫لمتابعة ودراسة أنماط التصفح والتنقل الخاصة بك في الموقع الإلكتروني، ولإنشاء ملفك الديموغرافي وتزويدك بالخدمة الأكثر ملاءمة لذوقك (توصيات أكثر ملاءمة وعروض ذات صلة لما يحلو لك)؛‬
 
* ‫لتحليل عادات استهلاك المحتوى (على سبيل المثال، البرامج التي يتم مشاهدتها وقراءة المحتوى والأجهزة المستخدمة إلخ.) ولتوفير وتخصيص وقياس وتحسين إعلاناتنا وتسويقنا؛‬
 
* ‫لتقديم المحتوى المناسب المسموح به في كل منطقة جغرافية استنادا إلى حقوق الملكية الفكرية المرخصة لنا؛‬
 
* ‫لمشاركة بعض البيانات لتوفير الإعلان المخصص بك وإرسال مواد التسويق والرسائل الإخبارية.‬
 
‫كما نقوم بتبادل معلومات حول استخدامك لموقعنا مع وسائل التواصل الاجتماعية وشركائنا في الإعلانات والإحصاءات الذين قد يقومون بدمجها مع معلومات أخرى قدمتها لهم أو التي جمعوها من استخدامك لخدماتهم.‬
‫بإستخدامك خدمات ميدل ايست نيوز أنت توافق على ملفات الكوكي الخاصة بنا. لمعرفة المزيد حول كيفية استخدامنا للكوكيز، يرجى الإتصال بنا كما هو موضح في قسم “كيفية الاتصال بنا”.‬
 
 
كيف تطبق سياسة الخصوصية هذه مع معالجة بيانات من طرف ثالث؟
‫قد يتم توفير خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية من خلال و/أو الاستفادة من الميزات (مثل عناصر التحكم في الصوت) التي تشغلها منصات تابعة لطرف ثالث، أو تحتوي على روابط لمواقع يشغلها طرف ثالث قد تختلف سياساته المتعلقة بمعالجة البيانات الشخصية عن تلك السياسات الخاصة بنا.‬
‫فمثلا:‬
* ‫قد تتمكن من الوصول إلى خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية من خلال منصات مثل أنظمة الألعاب وأجهزة التلفزيون الذكية وأجهزة الجوال وأجهزة فك التشفير وعدد آخر من الأجهزة المتصلة بالإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه تطبيقات تابعة لطرف ثالث تتفاعل مع خدمات صحيفة الرآية الإلكترونية. هذا الطرف الثالث لديه خصوصية وسياسات بيانات الشخصية المنفصلة والمستقلة.‬
 
* ‫قد يحتوي مواقعنا الرقمي على روابط لمواقع الكترونية أخرى خارجة عن سيطرتنا ولا تغطيها سياسة الخصوصية هذه. في حال قمت بالدخول إلى مواقع أخرى من خلال استخدام الروابط المتاحة، يمكن لمشغلي تلك المواقع جمع معلومات منك واستخدامها وفقا لسياسات الخصوصية الخاصة بهم، والتي قد تختلف عن تلك الخاصة بنا.‬
‫ندعوك لمراجعة هذه السياسات والشروط إن كنت ترغب في الاستفسار عن معالجة بياناتك الشخصية من قبل طرف ثالث.‬
 
كيفية الاتصال بنا؟
‫إن كان لديك أي استفسارات أخرى يرجى الاتصال بنا على البريد الإلكتروني التالي:‬
‫Info@alrayah.org‬

كيف يمكن تحديث سياسة الخصوصية هذه؟
‫قد نقوم بتحديث سياسة الخصوصية هذه من وقت لآخر استجابة للمتطلبات القانونية أو التنظيمية أو التشغيلية. سيتم نشر أي تغييرات في سياسة الخصوصية هذه على هذه الصفحة. عندما تكون هذه التغييرات مادية، قد نوفر لك إخطارا محددا بأية تغييرات من هذا القبيل (بما في ذلك موعد دخولها حيز التنفيذ) وفقا للقانون.‬
‫حيثما ينطبق ذلك (على سبيل المثال، إن كانت التغييرات تتطلب معالجة بيانات جديدة تعتمد على موافقتك المسبقة) سوف نتأكد أنه قد أتيحت لك إمكانية قبول هذه التغييرات حتى تتمكن من مواصلة استخدام خدماتنا أو رفضها – في هذه الحالة يحق لك إلغاء استخدامك لخدمات صحيفة الرآية الإلكترونية .‬

‫تم تحديث سياسة الخصوصية هذه في 06 يوليو 2020.